الأسئلة الشائعة

في حال تعرضي للعنف الأسري، ماذا أفعل؟

في حال التعرض للعنف الأسري، عليك (دون تردد) المبادرة بالتواصل مع مركز بلاغات العنف الأسري على الرقم المجاني (1919) على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، أو إرسال بريد إلكترونيّ إلى

1919@hrsd.gov.sa

أو الحضور الشخصيّ إلى أي من وحدات الحماية الاجتماعية القريبة

شاهدتُ حالة عنف وقعت أمامي، ماذا أفعل؟

عند مشاهدتك لحالة عنف أسري تقع أمامك، عليك بالمبادرة بالاتصال بمركز بلاغات العنف الأسري على الرقم المجاني (1919) على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع أو إرسال بريد إلكترونيّ إلى . 1919@hrsd.gov.sa

أو الحضور الشخصي إلى وحدات الحماية الاجتماعية القريبة، مع العلم بأنه لا يجوز الإفصاح عن هوية المبلغ عن حالة الإيذاء، ويعتبر كل مبلغ حسن النية في حالة تبين عدم دقة البلاغ؛ وذلك لحمايته من أي مكروه قد يطوله، وفقًا لنظام الحماية من الإيذاء، ونظام حماية الطفل المعمول بها في المملكة العربية السعودية.

ما هي مواعيد الاتصال لدى مركز بلاغات العنف الأسري؟

يستقبل مركز بلاغات العنف الأسري جميع البلاغات الواردة إليه على الرقم المجاني (1919) أو على البريد الإلكتروني على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وفي العطلات الرسمية أيضًا على حساب تويتر الرسمي https://twitter.com/hrsd_1919

ما هي الخدمات المقدمة من مركز بلاغات العنف الأسري؟

  1. استقبال البلاغات بسرية تامة من المواطنين و المقيمين من كافة مناطق المملكة عن حالات الإيذاء، سواء كانت من أشخاص أو من الجهات الخارجية.
  2. يحيل المركزُ البلاغاتِ إلى وحدات الحماية الأسرية المتواجدة في مختلف مناطق المملكة، بعد تصنيف وتحديد درجة الخطورة.
  3. إذا كانت حالة الإيذاء تتطلب التدخل العاجل يقوم مركز البلاغات بالتنسيق الفوري مع الجهات الأمنية
  4. تقديم الاستشارات الأسرية.
  5. الاستعلام ومتابعة البلاغات السابقة.

ما هي الفئات التي يخدمها مركز بلاغات العنف الأسري؟

مركز بلاغات العنف الأسري يتعامل مع كافة بلاغات العنف الأسري داخل نطاق الأسرة سواء من المواطنين أو المقيمين، ويخدم النساء بجميع الفئات العمرية داخل نطاق الأسرة، والأطفال دون سن الثامنة عشر، داخل وخارج نطاق الأسرة، كبار السن من ستين سنة فما فوق داخل نطاق الأسرة، والأشخاص ذوي الإعاقة .

ماهي الحماية التي تتلقاها المرأة عند تعرضها للعنف وتقديمها لبلاغ؟

عند تلقي البلاغ يتم التدرج في اتخاذ التدابير اللازمة عند دراسة الشكوى، على أن تعطى الأولوية للإجراءات الإرشادية والإصلاح بين الحالات إن أمكن، وحسب موافقة الحالة التي وقع عليها العنف، والتأكد من أن الإجراءات التي سيتم اتخاذها مع الحالة لن يترتب عليها إلحاق ضرر بالحالة أو أطفالها، خاصة في البلاغات التي لم تصل إلى درجة العنف الخطير.

وفي كل الأحوال، تتم مراعاة مصلحة الحالة في كافة الإجراءات المتخذة، لحمايتها من الإيذاء.

وتباشر وحدات وفرق الحماية الاجتماعية البلاغ فور تلقيه، فتقوم بتوثيقه، وإجراء تقييم للحالة، والترتيبات اللازمة، للحيلولة دون استمرار الإيذاء أو تكراره، واستدعاء جميع الأطراف للاستماع إلى أقوالهم، وإفاداتهم وتوثيقها، وأخذ التعهدات وتوفير التوجيه والإرشاد الأسري، وإخضاع من يلزم من أطراف الحالة إلى علاج نفسي أو برامج تأهيل بما يلائم كل حالة، وإذا اتضح لوحدات وفرق الحماية الاجتماعية خطورة البلاغ، فيتم إبلاغ الجهات المختصة ذات العلاقة بموضوع الإيذاء، والطلب منها اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للتعامل مع الحالة بما يتماشى مع خطورتها.

هل أتمكن من الإبلاغ عن حالة عنف وقعت أمامي دون تقديم بياناتي الشخصية؟

عند مشاهدتك لحالة عنف أسري تقع أمامك عليك بالمبادرة بالاتصال بمركز بلاغات العنف الأسري على الرقم المجاني (1919) على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، أو إرسال بريد إلكتروني إلى:  1919@hrsd.gov.sa

أو الحضور الشخصي إلى وحدات الحماية الاجتماعية القريبة، مع العلم بأنه لا يجوز الإفصاح عن هوية المبلغ عن حالة الإيذاء، ويعتبر كل مبلغ حسن النية في حالة تبين عدم دقة البلاغ، وذلك لحمايته من أي مكروه قد يطوله، وفقاً لنظام الحماية من الإيذاء، ونظام حماية الطفل المعمول بها في المملكة العربية السعودية 

هل يمكنني استشارة المركز والتعريف عن حالتي دون الكشف عن هويتي؟

نعم، يقدم المركز الاستشارات الأسرية بسرية تامة من خلال كوادر وطنية متخصصة ومدربة وذات كفاءة عالية.

هل يمكن إعادة فتح البلاغ مرة أخرى؟

بالتأكيد يمكن فتح البلاغ مرة أخرى؛ حيث إنه يتم باستمرار التواصل مع الحالة حتى بعد إغلاق الملف للوقوف على آخر تطوراتها، ومدى استقرارها، والتدخل حال حدوث ما يستدعي.

من الذي يحدد خطورة البلاغ الوارد؟

يتم تقييم البلاغ وتصنيفه حسب درجة خطورته من قبل إخصائيات اجتماعيات ونفسيات متخصصات بمركز بلاغات العنف الأسري.

ماهي الجهات التي تتابع البلاغات بعد المركز؟

 

  • يتم فتح قنوات الاتصال مع جهات الحماية والإنقاذ المربوطة بمركز البلاغات بحسب ما تتطلبه الحالة ( الشرطة – وحدات الحماية من الايذاء )
  • وإذا لزم الأمر تتم إحالة الحالة إلى الجهات الأمنية للتحقيق في الحالة عبر مركز البلاغات أو عبر وحدات الحماية.
  • عبر وحدات الحماية يتم تقديم الخدمات الإيوائية والاجتماعية والنفسية والصحية.
  • عبر مركز البلاغات يتم تقديم الاستشارات الأسرية والنفسية والاجتماعية ومتابعة الحالة لحين استقرارها.
  • في حالة البلاغات الخطرة يتم إحالة البلاغ إلى الجهات ذات الاختصاص ( الشرطة- النيابة العامة- الإسعاف إذا لزم الأمر ).
  • تتم متابعة البلاغ مع الجهات المختصة، وتقديم الدعم القانوني إذا لزم الأمر.

ما هو دور القطاع الأهلي غير الربحي في حالات العنف الأسري؟

يقوم القطاع الخيري بدور هام، ومؤثر في محاولة الحد من حالات العنف الأسري منها:

1-التوعية بسبل الوقاية من العنف الأسري.

2- إعداد برامج تدريبيّة لموظفي وموظفات الحماية الاجتماعية.

3-عقد ورش عمل لتدريب المختصين بالجهات ذات العلاقة.

4- عمل دورات تدريبية وورش عمل للفئات المقبلة على الزواج.

5- تحويل بعض مقرات الجمعيات الأهلية إلى وحدات حماية في المناطق التي لا توجد بها وحدات حماية.

ما هي مراحل سير البلاغ داخل مركز بلاغات العنف الأسري؟

يمر البلاغ الخاص بالإيذاء والعنف الأسري بمحطات عدة منذ استقباله من قبل مركز البلاغات والعنف الأسري (1919) وحتى إغلاق الحالة.
1- يستقبل البلاغ إخصائيات نفسيات، واجتماعيات مدربات.
2- يتم فتح قنوات الاتصال مع جهات الحماية والإنقاذ المربوطة بمركز البلاغات بحسب ما تتطلبه الحالة ( الشرطة – وحدات الحماية من الايذاء )
3- وإذا لزم الأمر تتم إحالة الحالة إلى الجهات الأمنية للتحقيق في الحالة عبر مركز البلاغات أو عبر وحدات الحماية.
4- عبر وحدات الحماية يتم تقديم الخدمات الإيوائية والاجتماعية والنفسية والصحية.
5- عبر مركز البلاغات يتم تقديم الاستشارات الأسرية والنفسية والاجتماعية ومتابعة الحالة لحين استقرارها.
6- في حالة البلاغات الخطرة يتم إحالة البلاغ إلى الجهات ذات الاختصاص ( الشرطة- النيابة العامة- الإسعاف إذا لزم الأمر ).
7- تتم متابعة البلاغ مع الجهات المختصة، وتقديم الدعم القانوني إذا لزم الأمر.

هل هناك لائحة وقانون يحمي الأطفال من العنف الأسري؟

بالطبع يوجد نظام لحماية الطفل في المملكة العربية السعودية، فقد تم إصداره بالمرسوم الملكي رقم (م/14) بتاريخ 3 /2 / 1436 الموافق 25 /11 /2014 م وتم نشره بتاريخ 26 / 12 /2014 م الموافق 4 / 3/ 1436 هـ حيث يتضمن النظام ما يلي: الفصل الأول: التعريفات، والأهداف، وحالات الإيذاء، والإهمال. (العبارات والألفاظ الواردة بالنظام، أهداف النظام، الحالات التى تعد إيذاءً أو إهمالاً إذا تعرض الطفل لواحدة منها، الحالات التى يعد الطفل معرضًا خلالها لخطر الانحراف حال تعرض الطفل لواحدة منها) الفصل الثاني: حق الطفل في الحماية . الفصل الثالث: المحظورات المتصلة بحماية الطفل . الفصل الرابع: حق الطفل في الرعاية والمسؤولية تجاهه. الفصل الخامس: الإبلاغ والنظر في مخالفة النظام، ولائحته، ووقت العمل به. إضغط هنا

 

كم العمر الذي يستقبله مركز البلاغات للمرأة؟

جميع الفئات العمرية داخل نطاق الأسرة.

هل يتم إيواء المرأة التي تعرضت للعنف؟

يتم إيواء أو استضافة المرأة مهما كان سنها عند  تعرضها للإيذاء وتعذر إيواءها لدى أسرة بديلة من أقاربها.

ما هو المستند القانوني الذي تستند عليه المرأة عند تقديمها لبلاغ؟

يتم الاستناد في مركز البلاغات على نظام الحماية من الإيذاء.

كم يستغرق الوقت لاتخاذ الإجراء المناسب لحالات العنف؟

مباشرة البلاغ خلال ساعة واحدة بحد أقصى، وتختلف إجراءات المعالجة من قبل الجهات المعنية بالعنف الأسري باختلاف الحالة.

ما هو الإجراء المتبع في حالات التبليغ الكيدية؟

إذا اتضح عدم صحة البلاغ؛ فيجوز للمتضرر الرفع بشكوى لدى المحكمة المختصة، والمطالبة بالتعويض وفق الأنظمة المعمول بها.